Logo Loading

Purchase this product now and earn 2 points! اشتري هذا المنتج و احصل على 2 نقطة!ر.س15.00

لذي حجر

     العقل له مكانته العظيمة في الشريعة الإسلامية، فهو مناط التكليف، وقد وضعته الشريعة في موضعه المناسب له، وأعطاه من الوظائف ما يليق بإمكانياته، وخالقه أولى بما يصلح للعقل أن يدخل فيه ومالا يصلح أن يدخل فيه.

     هذا الكتاب يقدم تأصيلات علمية حول مكانة العقل في الشريعة، حيث يناقش قضايا عديدة تمسُّ العقل من جهات متنوعة، فيبين أنه ليس ثمة عقيدة تقوم على احترام العقل الإنساني وتعتز به وتعتمد عليه في ترسيخها كالعقيدة الإسلامية.

     وليس ثمة كتاب أطلق سراح العقل وغالي بقيمته وكرامته كالقرآن الكريم كتاب الإسلام بل إن القرآن ليكثر من استثارة العقل ليؤدي دوره الذي خلقه الله له.

     ولقد أبرز الإسلام مظاهر تكريمه للعقل واهتمامه به في مواضع متنوعة وعديدة.

     فلم يطلب الإسلام من الإنسان أن يطفئ مصباح عقله ويعتقد بل دعاه إلى إعمال ذهنه وتشغيل طاقته العقلية في سبيل وصولها إلى أمور مقنعة في شؤون حياتها وقد وجه الإسلام هذه الطاقة فوجهها إلى التفكر والتدبر، في كتابه، وفي مخلوقاته، وفي تشريعاته، وفي أحوال الأمم الماضية وما أدت بهم المعاصي إليه، وفي الدنيا ونعيمها الزائل.

     تجد بين دفتي هذا الكتاب حديثٌ ونقاشات عن مكانة العقل، ومفهومه، وسماته، وتطبيقاته ومجالاته، بما يضع العقل في موقعه المناسب في الأدلة الشرعية، وفهمها، ويصرفه.

     كما أن الكتاب قد تطرق إلى أدلة الشرع العقلية عند المتكلمين، والابتداعات العقلية في المسائل العقدية.

Item: 2 Sales

تعرف على الكاتب

     العقل له مكانته العظيمة في الشريعة الإسلامية، فهو مناط التكليف، وقد وضعته الشريعة في موضعه المناسب له، وأعطاه من الوظائف ما يليق بإمكانياته، وخالقه أولى بما يصلح للعقل أن يدخل فيه ومالا يصلح أن يدخل فيه.

     هذا الكتاب يقدم تأصيلات علمية حول مكانة العقل في الشريعة، حيث يناقش قضايا عديدة تمسُّ العقل من جهات متنوعة، فيبين أنه ليس ثمة عقيدة تقوم على احترام العقل الإنساني وتعتز به وتعتمد عليه في ترسيخها كالعقيدة الإسلامية.

     وليس ثمة كتاب أطلق سراح العقل وغالي بقيمته وكرامته كالقرآن الكريم كتاب الإسلام بل إن القرآن ليكثر من استثارة العقل ليؤدي دوره الذي خلقه الله له.

     ولقد أبرز الإسلام مظاهر تكريمه للعقل واهتمامه به في مواضع متنوعة وعديدة.

     فلم يطلب الإسلام من الإنسان أن يطفئ مصباح عقله ويعتقد بل دعاه إلى إعمال ذهنه وتشغيل طاقته العقلية في سبيل وصولها إلى أمور مقنعة في شؤون حياتها وقد وجه الإسلام هذه الطاقة فوجهها إلى التفكر والتدبر، في كتابه، وفي مخلوقاته، وفي تشريعاته، وفي أحوال الأمم الماضية وما أدت بهم المعاصي إليه، وفي الدنيا ونعيمها الزائل.

     تجد بين دفتي هذا الكتاب حديثٌ ونقاشات عن مكانة العقل، ومفهومه، وسماته، وتطبيقاته ومجالاته، بما يضع العقل في موقعه المناسب في الأدلة الشرعية، وفهمها، ويصرفه.

     كما أن الكتاب قد تطرق إلى أدلة الشرع العقلية عند المتكلمين، والابتداعات العقلية في المسائل العقدية.

المراجعات

لا توجد مراجعات بعد.

كن أول من يقيم “لذي حجر”

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Review and earn 10 points!

لديك اي سؤال او استفسار